العودة الى الرئيسية

    الرأي ورأي ماكرون …في أخر ما قاله ماكرون قناعة وإقناع 

    نشرت منذ: 8 شهور

    كتب لزهر دخان 
    إن العمليات العسكرية في سوريا كانت شرعية وفي إطار المجتمع الدولي. مقولة وقولة رئاسية فرنسية رغم أن العدوان كان عدوان حتى في إطار المجتمع الدولي. الذي لا يريد الأسد ونظامه وفي نفس الوقت لا يرد الغرب ونظامه. وباقي المجتمع الدولي كما يعرف ماكرون يريد الأسد ونظامه ولا يريد الغرب ونظامه.
    نود لإشارة إلى أن فرنسا في هذا الأحد قالت على لسان رئيسها الشاب . ما أكدت به على أن جميع الصواريخ التي أطلقت خلال العملية في سوريا أصابت أهدافها . وبهذا تكون فرنسا قد أجبرتنا على إسماعها رأينا مرة أخرى . وسنقول لها ” خطأ ” لآن سوريا والنظام الروسي أكدا على أن 70%قد دُمر في الجو .رغم أنه صاروخ ذكي . ورغم أن ماكرون تحدث مشيراً إلى أن العملية في سوريا نجحت على الصعيد العسكري.
    وأشار الرأيس مُبيناً أن فرنسا وحلفائها لم يعلنوا ” الحرب” على سوريا ممثلة في الرئيس الأسد. ولهذا المعنى معاني فرنسية تاريخية أبسطها هو الإستدمار .الذي يجب أن يستمر بدل أن يستمر الإستعمار ويخلصنا من الأسد ويتحول على إستثمار .
    فرنسا الذكية وحلفائها بريطانا وأمريكا قادا خطة تدمير المواقع الكميائية السورية . بعدما تلقت باريس أن السلاح المحضور دولياً يتم إستخدامه في سوريا. وأكد ماكرون أنه بموجب هذه الخطة ضرب ثلاثة مواقع للصناعة الكميائية السورية الفتاكة.

    وفي أخر ما قاله رئيس فرنسا قناعة وإقناع . القناعة تمثلت في إعترافه بكونه إكتفى بضرب المواقع الكميائية السورية فقط .وكانت هذه نصيحته إلى ترامب . والإقناع تمثل في إعترافه بكونه أقنع ترامب بضرورة البقاء عسكرياً في سوريا ..ويذكر أن هذا الرأي لوزيرة الدفاع الفرنسية التي ترى أن بقاء بلادها عسكريا في سوريا يظمن صمود الأمن الذي سيحقق فيها قريبا.

    مقالات ذات صله

    الرد