طائرة عسكرية خرجت عن مسارها ببسكرة حصيلة أسبوع من مكافحة الإرهاب في الجزائر | الشاهد المصرى
  
    الجانبين
    الجانبين
    العودة الى الرئيسية

    طائرة عسكرية خرجت عن مسارها ببسكرة حصيلة أسبوع من مكافحة الإرهاب في الجزائر

    نشرت منذ: 5 شهور

    كتب لزهر دخان
    عثرت مفرزة للجيش الوطني الشعبي الجزائري في يوم 03 جوان يونيو 2018 م . في مكان إسمه واد الطمر ويتبع إدارياً بلدية الحدائق . التي تقع جنوب-غرب ولاية سكيكدة (على جثة تعود للإرهابي “طلحة لخضر” المكنى “عبد الفتاح”. الإرهابي كان قد إلتحق بالجماعات الإرهابية سنة 2001م) ونشر هذا النبأ في موقع وزارة الفاع الجزائرية مسبوقاً بهذه الأنباء المتعلقة بالوضع الأمني في الجزائر خلال أسبوع .
    فيما يخص نبأ أخر يتعلق بالفواجع الجوية العسكرية الجزائرية .قالت الوزارة أن طائرة عسكرية أثناء هبوطها بالقاعدة الجوية ببسكرة .إنحرفت عن مسارها. وكان تاريخ الحادثة يوم 03 جوان يونيو 2018 م . الطائرة عسكرية من نوع «Hercule C-130» . وقد كانت خالية من الركاب عندما حادت عن مسارها . المفترض أنه كان (بمَدْرج القاعدة الجوية ببسكرة الولاية الجزائرية الجنوبية الشهيرة بزراعة النخيل . وقد كان الطاقم قد تعرض إلى إصابات بسيطة منها الجروح البسيطة. وكذلك تظررت الطائرة .
    ولم تترك القيادة العليا للجيش الجزائري الأمر مسكوتا عنه .وأمرت بفتح تحقيق في الحادثة. فربما يكون وراء الحادثة جريمة.
    وأشارت الأنباء أيضاً على أن ولاية سكيكدة شهت نجاحاً أخر للجيش. خلال الأسبوع الماضي تمثل في الكشف على خمسة مخابئ للإرهابيين تحوي (07 قذائف هاون عيار 60 ملم و(01) بندقية مضخية و(03) قنابل تقليدية الصنع و(110) لتر من المواد الكيميائية (الأمونيترات) التي تدخل في إعداد المتفجرات، بالإضافة إلى (1131) طلقة من مختلف العيارات ومعدات التفجير وصفائح لتوليد الطاقة الشمسية وكمية معتبرة من المواد الغذائية والأدوية والألبسة وأغراض أخرى.)وكان هذا بتاريخ يوم 02 جوان يونيو 2018 م .
    وعلى صعيد إستسلام الإرهابيين كانت الوزارة قد كتبت نبأ جاء فيه . أن المسمى “عقبة كنيتة سيدي عمر” المدعو “أبو ناصر” الذي التحق بالجماعات الإرهابية سنة 2012.م .إستسلم في يوم 02 جوان 2018 م للسلطات العسكرية بتمنراست. التي مقرها العسكري بالناحية العسكرية السادسة . وكان من حملة سلاح من نوع (مسدس رشاش (01) من نوع كلاشنيكوف ومخزن (01) ذخيرة مملوء ) ويعتبر الأن هو الإرهابي رقم 66 الذي إستفادت السلطات من إستسلامه منذ بداية العام2018م.
    و تكررت الأحداث في الميلية الواقعة في جيجل .التي شهدت إكتشاف وتدمير مخابيء للإرهابيين . وحسب الوزارة حدث هذا في يوم يوم 01 جوان يونيو 2018 م . وفي المخابيء وجد الجيش ثلاث قنابل تقليدية الصنع وأدوات ومواد كيميائية .تُـــستعمل في إعداد المتفجرات من بينها 50 لتر من سائل حمض النتريك.
    كما كانت ولاية لبويرة مسرحاً للنجاح العسكري مرة أخرى .وتم تدمير ستة مخابئ للإرهابيين. في يوم 31 مايو أيار 2018 م .في لبويرة الشهيرة بضراوة مقاومة الإرهاب للجيش .معتمداً على كثافة الأشجار ووعورة المسالك الجبلية
    وفي نفس اليوم نصب الجيش كمين بمنطقة واد بوفرحات . الواقع ببلدية أولاد عنتر ولاية المدية . وقد قضت مفرزة للجيش الوطني الشعبي (اليوم 31 ماي 2018) حسب الدفاع الجزائرية ( على إرهابي (01) واسترجعت مسدسا رشاشا من نوع كلاشينكوف(.

    وتكرر أيضاً سيناريو منطقة برج باجي مختار حيث أعادت مفارز الجيش البحث والتفتيش فعثرت على مخبأ للسلاح وجدت فيه :
    • (02) قاذفين صاروخيين من نوع RPG-7؛
    • (01) رشاش ثقيل من نوع PKT؛
    • (01) بندقية رشاشة من نوع FMPK؛
    • (03) مسدسات رشاشة من نوع كلاشنيكوف؛
    • (06) بنادق نصف آلية من نوع سيمونوف؛
    • (03) بنادق تكرارية؛
    • (02) قذيفتين صاروخيتينRPG-7 ؛
    • (02) حشوتين خاصتين بالقاذف الصاروخيRPG-7؛
    • (02) قنبلتين يدويتين؛
    • (07) مخازن ذخيرة خاصة بالمسدس الرشاش من نوع كلاشنيكوف؛
    • (01) سلسلة ذخيرة؛
    • بالإضافة إلى كمية معتبرة من الذخيرة تقدر بـ (1437) طلقة من مختلف العيارات.

    مقالات ذات صله

    الرد