الجانبين
    الجانبين

    قراءة في قصيدة حبيبي يا رسول الله

    نشرت منذ: 4 أسابيع

    للشاعر /السيد جلال
    قراءة/ رمضان أحمد عبد الله

    الرؤية،والإبداع،والفكر:ثلاثي هام جداً في إنتاج النص خاصة:ًالتاريخي، الذاتي،الملحمي هذا ما نجده في قصيدة (حبيبي يا رسول الله)
    للشاعر السيد جلال التي يعرضُ فيها بانورما ميلاد الرسول الكريم،ويقارن بين الماضي والحاضر مع تبني أسلوبي الاسترجاع والإسقاط ،فهو مبدع له أسلوبه وخطه الفني والفكري،لديه قناعة وفلسفة فكرية وانتمائية ورؤية سياسية وثقافية فيما يحدث، محطات شاملة متنوعة الأبعاد ، تمسك كل واحدة منها طرفا ما من أطراف النص الذي ندخل إليه كما يلي:ـ

    1 -الشكل والبناء:
    يأتي البناء الخارجي للنص مكوناً من مائة وخمسة مقطعا، بإجمالي ثلاث مئة وخمسة عشر بيتا كل مقطع يحتوي علي ثلاثة أبيات، يتكرر خلال المقاطع العنوان الرئيسي للنص “حبيبي يا رسول الله”،ينتمي النص للنصوص الملحمية التي تؤرخ لبطولات وأحداث تاريخية، وحياة الرسول الكريم مليئة بالبطولات ليس العسكرية فقط، بل التاريخية، والتشريعية،وفيها من العظات والعبر ما يعلـّم العالم أجمع،والأمم كلها على مر العصور.

    يستعرض الشاعر في هذا النص التاريخي نقاطا كثيرة تخضع لديه للترتيب
    التاريخي للأحداث معتمدا عليflash back -الاسترجاع،ثم يعود إلي الإسقاط،فهو يسترجع الماضي، ثم يسقط الماضي علي الأوضاع في الوقت الراهن، يتخلل ذلك صوت الشاعر مادحا الرسول،باكيا،راثيا حال الأمة الإسلامية الآن.

    ويتحقق الجانب البانورامي الاستعراضي التاريخي في النص
    علي الأوجه الآتية:ـ

    1- مقدمة النص من البيت 18:1
    2- ميلاد الرسول (صلي الله عليه وسلم) من البيت 36:19 يتحدث
    فيها عن نورانية وبركات الميلاد،ومشاعر الشاعر نفسه تجاه هذا الميلاد
    3- ما قبل البعثة من البيت 56:37
    4- نزول الوحي من البيت 72:57
    5- البعثة وتعنت ومقاومة قريش من البيت 81:73
    6- معاناة الرسول واسترجاع ما حدث مع سيدنا نوح (عليه السلام)،
    والمراوحة بين الماضي والحاضر،والإسقاط علي ما آل إليه حال المسلمين من البيت 90:82
    7- مواصلة تحمل الرسول للمعاناة،وما حدث له مع أهل الطائف من البيت 99:91
    8- رحلة الإسراء والمعراج من البيت 108:100
    9- تكذيب وتعذيب أقوام الأنبياء للأنبياء من البيت 117:109
    10- الهجرة،ومدح الرسول،والعودة إلي الإسقاط على الحاضر من البيت 139:118
    11- المساواة بين الأوس والخزرج من البيت 144:142
    12- إرساء مبدأ الشورى ودعائم الدولة من البيت 153:145
    13- استرجاع أفعال اليهود مع الرسول (صلي الله عليه وسلم) من البيت 171:154
    14- الحرب ضد الروم وغزوات الرسول من البيت 183:172
    15-الشاعر يتحدث عن مشاعره تجاهالرسول،ثم يعود للإسقاط
    على الوضع الحاضر من البيت 216:184

    16- المقارنة بين جند الرسول وجند المسلمين الآن،ثم عرض القضايا العصرية التي يطرحها ويناقشها وينسبها أعداء الإسلام إلي مثل:قضايا المساواة،وحقوق الإنسان،وانتشار الإسلام بحد السيف، ومحاولة الإساءة للرسول عبر بعض الرسومات المسيئة التي انطلقت من الدنمرك والسويد وفرنسا من البيت 243:217
    17-الشاعر يمدح بأسلوب انتمائي شخصي أخلاق الرسول من البيت 306:244
    18- وفاة الرسول من البيت 315:307

    2-الأطروحات:

    قدم الشاعر أطروحات عديدة عبر المقاطع المكثفة للنص منها المدح الذي يختص بعرض أحاسيس الشاعر تجاه الرسول، ويذكر محطات متنوعة في هذا الجانب من الميلاد حتى وفاة الرسول العظيم (صلي الله عليه وسلم) ،وبين طيات هذه الرحلة يدخل الشاعر إلي الإشارة الوضع الحاضر من فساد وابتعاد عن منهج الرسول،ويستعرض
    هذا الجانب المرحلة التاريخية ليعطي دروسا عديدة في الأخلاق والانتماء دون تعصب، ويرد علي التهم المنسوبة للإسلام ويفند حجج الأعداء.

    3-اللغة والموسيقي :

    النص ظاهريا ينتمي إلي الكلاسيكيات،وتكمن الكلاسيكية في العنوان مما يعطي انطباعاً أن الشاعر سوف يتحدث عن الرسول (صلي الله عليهوسلم) لكنه علي المستوي الفني ينتمي إلي المدرسة الرومانسية من حيث الشكل،وتقسيم المقاطع،وهذا ما اعتمدت عليه في مصر سواء جماعة أبوللو أو مدرسة الديوان،حتى جماعة المهجر تبنّت هذا الأسلوب الجديد في البناء الظاهري للنص،فاعتمدت جميعها على أسلوب المقاطع لذا تأتي الموسيقي الخارجيةمتنوعة، القوافي متعددة،كل ثلاثة أبيات لهم قافية واحدة،أما اللغة فهي مناسبة لما أراد الشاعر طرحه، والألفاظ بسيطة بعيدة عن التعقيد المعجمي، ونجح الشاعر في إحكام سيطرته موظفاً الألفاظ بسهولة في مواضعها،
    أما الصور الشعرية فهي في أغلبها كلية مع حضور قليل للصور الجزئية، ربما هذا يرجع إلي الموضوع نفسه،حيث بعض الألفاظ فرضت نفسها طبقا لأطروحات النص.
    والصور الجزئية والدراما لهما حضور في المقدمة من البيت الأول إلي البيت التاسع

    حَبِيبِي يا رَسُوْلَ اللهْ
    أذانُ الفجرِِ أيقظني وما أحلى صلاةَ الفجر
    وبعدَ الفجرِ في حُلمي رأيتُ جمالَ أهلِ الطُهرْ
    دخلتُ حدائقَ الرُسْل الــ ـــكرامِ متيمًا بالذِكرْ
    …………………….
    فشاهدتُ”المسيحَ” يرتِـــ ـــلُ القرآنَ ترتيلا
    وتكتبه عصى “موسى” على الأكوان تنزيلا
    ويشرحهُ رسولُ اللــ ــــهِ إجمالاً وتفصيلا
    حبيبي يا رسولَ اللهْ
    رأيتُكَ بين رُسْلِ اللـ ـــه ِ منزعجاً وغضبانا
    وبعضُهمُ بكَى ألماً وكانَ الكُلُّ حَـزْنانا
    أَأرْضُ اللهِ مفْسدةٌ وصارَ الإنسُ شيطانا؟
    حَبِيبِي يا رَسُوْلَ اللهْ

    كما يستخدم الشاعر الجانب الدرامي من أفعال وأماكن تمثل ساحة الأحداث،فيذكر الغار،ومكة، والكعبة ،والمدينة،والخندق،وبئر بدر،…..وغيرهم من ألفاظ الأماكن،و نجد أفعالا عديدة وأقوالا داخل النص، فيعتمد الشاعر علي دراما الحركة عبر الأماكن،ودراما الأفعال والأقوال ‘كما يستخدم صوت السارد العليم للنص،ثم صوت الشاعر أو صوت
    (الأنا) عندما يتحدث عن الانتماء،أو يعود إلي الإسقاط لذلك نجد الضمير(أنا) علي لسان الشاعر، وعلى لسان السارد العليم،ثم الضمير (نا) الفاعلين عندما يأتي ذِكر مقارنات بين الرسول وعصره وبين ما نفعله نحن،وأيضا عندما يُسقط الشاعر علي الوضع الآن،ثم يستخدم ضميرالمخاطب (الكاف) عندما يخاطب الرسول(صلي الله عليه وسلم).

    قدّم الشاعر في هذا النص رؤية شامليحكمها الرؤية، والإبداع،والفكر موظفا التاريخ والتراث منبها إلي حالنا الآن متغنيا،ومادحا للرسول وميلاده ودعوته،وسيرته،ومسيرته،متكئا علي الخلخلة التي أصابتنا لما هجرنا هذه المسيرة ولم نتعلم منها يقول:

    حبيبي يا رسول الله
    فَمَا زَالُوْا يُشِيْعُوْنَ. افْـــتِرَاءَاتٍ عَنِ الإِسْلامْ
    وَشِرْعَتُهُ كَحَدِّ السَّيْـ ــفِ عَدْلٌ،وَاْلُحُدُوْدُتُقَامْ
    فَمَنْ أَمِنَ الْوَرَى أَحْقَــ. ـادَهُ حُرًّا يَعِشْ بِسَلاَمْ
    حَبِيبِي يا رَسُوْلَ اللهْ
    كَمَا أَخْرَجْتَ دُنْيَا الن ـَّـاسِ مِنْ ظُلُمَاتِهَا لِلنُّوْرْ
    بِنُوْرِ اللهِ أَوْدَعْتَ الْـ قُلُوْبَ بَشَاشَةً وَسُرُوْرْ
    وَأَلْقَيْتَ الْجَهَالَةَ كُــ ــلَّهَا فِي غَيَاهِبِ التُّنُّوْرْ
    حَبِيبِي يا رَسُوْلَ اللهْ
    وَأَنْتَ “مُحَمَّدٌ” تَبْكِي أَمَامَ الْقَبْرِ حَتَّى الْمَوْتْ
    “لِجَدِّكَ” أَوْ”لآمِنَةٍ” وَ”عَبْدِ اللهِ” مَا شُفِّعْتْ
    لِيَعْلَمَ ظَالِمُـوْكَ بِأَن َّ صَوْتَ الْعَدْلِ أَعْلَى صَوْتْ
    حَبِيبِي يا رَسُوْلَ اللهْ

    مقالات ذات صله

    الرد