الجانبين
    الجانبين

    منظمة الحق :تقرير المنظمات الدولية بإدانت العمليات العسكرية في سيناء هي الذراع السياسي للجماعات الإرهابية، ولها أذرع داخل مصر سيتم الكشف عنها قريباً .

    نشرت منذ: شهرين

    بيان من منظمة الحق

    ندد ” نبيل أبوالياسين”رئيس منظمة الحق الدولية لحقوق الإنسان في بيانه الصحفي رداً على تقرير منظمة «المنظمات الدولية » الذي صدر مؤخراً بإدانته للعمليات العسكرية التي يقوم بها الجيش المصري في محاربته للإرهاب نيابة عن العالم اجمع بشمال سيناء والذي زعم إلي وجود ملامح أزمة إنسانية في سيناء بسبب تلك العمليات العسكرية، وهذا ما يردده اذزعها المتواجده داخل مصر أعداء الوطن وسيتم الكشف عنهم قريباً وفضح مخطتاطهم المعادية للجيش والشرطه .

    وقال «أبوالياسين» أن منظمة الحق رئيس ونواب وجميع أعضائها في مصر ، وخارجها تساند الجيش المصري العظيم ، ورجال الشرطة البواسل في حربهما التي يقودنها نيابة عن العالم اجمع في القضاء علي العصابات الإرهابية في كل بقعة من بقاع الأراضي المصرية من أجل الدفاع عن حق الشعب المصري في البقاء علي قيد الحياة وتوفير الأمن والأمان وحماية الأرض والعرض والحفاظ علي مقدراته وثرواته والتي تعتبر المقومات الأساسية التي تقوم عليها كافة المواثيق الدولية لحقوق الإنسان في العالم التي تريد الجماعات الإرهابية المسلحة إنتهاكها بشتي الصور.

    وأضاف «أبوالياسين» أن المنظمات المشبوهة مثل التي تصدر تقارير غوغائية ، والجماعات الارهابية المسلحة، وأذرعها في الداخل والخارج
    ولدت من رحم واحد وهو رحم اللوبي الصهيوامريكيوان تلك المنظمات المشبوهة ما هي الا ذراع سياسي وغطاء قانوني تستخدم لدعم الجماعات الارهابية ضمن الدعم اللوجيستتي الذي تقدمه الدول الداعمة للارهاب بهدف خلق نزاعات طائفية وإقتتال داخلي في منطقة الشرق الأوسط كذريعة تمهد للتدخل في شئون الدول لإحتلالها وإستعمارها.

    وختم « أبوالياسين » انه لا تزال تلك المنظمات المشبوهة تطل علينا بوجهها القبيح من حين لأخر لتعلن عن تدخلها السافر في الشئون الداخلية للدولة المصرية بحجة الدفاع عن حقوق البعض من اجل زرع الفتنة بين الشعب والجيش وتقليب الرأي العام المصري ضد القوات المسلحةبأستخدام أذرع لها في الداخل بالتشكيك في نزاهة قواتنا المسلحة ، ورجال الشرطة البواسل من اجل اثناء الجيش المصري عن مهمته الأساسية في القضاء علي الإرهاب داخل سيناء ووقف العمليات المسلحة حتي تستطيع تلك الجماعات الإرهابية ان تستعيد قوتها من جديد وتعاود لممارسة عملياتها الإرهابية لتقصف مزيدا من الارواح البريئة، لكن هيهات هيهات لهم سنكون لهم بالمرصاد وسنكشف عن بعضهم عما قريب .

    مقالات ذات صله

    الرد