13 شائعة تنفيها الحكومة بالسوشيال ميديا والمواقع الأجنبية

    نشرت منذ: أسبوعين
    الشاهد

     

    عادل السيد

     

     

     

     

    لا صحة لمراقبة الحكومة لمحادثات المواطنين بمواقع التواصل أو صرف دعم نقدي للحوامل أو إصدار بطاقات استيرادية جديدة ببورسعيد
    رصد المركز الإعلامي لمجلس الوزراء 13 شائعة خلال أسبوع كامل، بمواقع السوشيال ميديا أو بعض من المواقع الأجنبية والتي تمثلت في مراقبة الحكومة لمحادثات المواطنين على مواقع التواصل الاجتماعي، ونقص المستلزمات الطبية بأقسام الحروق في المستشفيات الجامعية، وإجراء امتحان الصف الأول الثانوي المقرر في شهر مارس ورقياً بدون التابلت، وإقرار اللغة الصينية كلغة أجنبية إجبارية بالثانوية العامة في نظام التعليم الجديد.

    وشملت الشائعات التي نفاها المركز بعد تواصله مع الجهات المختصة، الحديث عن إلغاء القصة في اللغة العربية للصف الأول الثانوي، وانهيار إحدى المدارس الابتدائية بمحافظة المنيا، وتهجير الحكومة لأهالي العشوائيات قسريا، وتخصيص 200 مليار جنيه من الموازنة العامة للدولة للبنية التحتية بالعاصمة الإدارية الجديدة، وهروب تمساح من حديقة الحيوان بالجيزة.

    ونفت الجهة المختصة صحة ما تردد بشأن صرف دعم نقدي للحوامل والمرضعات لمدة عامين بالتنسيق مع صندوق الأمم المتحدة للسكان، أو بيع حديقة هابي لاند المنصورة بالمزاد العلني، أو إصدار محافظة بورسعيد بطاقات استيرادية جديدة، أو إصدار قرار بإغلاق المحلات التجارية بمحافظة الشرقية.

    نفت وزارة الاتصالات وجود أي مراقبة للمحادثات الخاصة بالمواطنين على مواقع التواصل الاجتماعي سواء “فيسبوك” أو “تويتر” أو غيرها، مُشددةً على أن مشروع قانون مكافحة جرائم تقنية المعلومات لا يتضمن أية مواد تنص على مراقبة محادثات المواطنين على مواقع التواصل الاجتماعي و”السوشيال ميديا”، مؤكدة أن القانون يشدد على حماية بيانات المواطنين وخصوصيتهم ويجرم إفشاء هذه البيانات.

    وأكدت الوزارة أن القانون يهدف لتحقيق التوازن بين مكافحة الاستخدام غير المشروع للحاسبات وشبكات المعلومات، وحماية البيانات والمعلومات الحكومية والأنظمة والشبكات المعلوماتية الخاصة بالدولة أو أحد الأشخاص الاعتبارية العامة، من الاختراق أو العبث أو الإتلاف أو التعطيل بأي صورة، فضلاً عن الحماية الجنائية لحرمة الحياة الخاصة للمواطنين والمحافظة عليها من عدم الإفشاء أو التنصت.

    كما أكدت وزارة التعليم العالي، أنه لا صحة لوجود نقص في الأدوية والمستلزمات الطبية في أي مستشفى من المستشفيات الجامعية، وأن كافة المستشفيات الجامعية تعمل بكامل طاقتها وبشكل طبيعي، فيما نفت وزارة التعليم إجراء امتحان طلاب الصف الأول الثانوي المقرر له مارس الجاري بالنظام الورقي “البوكليت”، مضيفة أن جميع امتحانات الصف الأول الثانوي المقبلة بداية من شهر مارس سُتعقد إلكترونياً على أجهزة التابلت، في إطار تطبيق نظام التعليم الجديد.

    ونفت وزارة التربية والتعليم إقرار اللغة الصينية كلغة أجنبية إجبارية على طلاب الثانوية العامة في نظام التعليم الجديد، وأكدت أنه لا صحة على الإطلاق لإلغاء القصة في اللغة العربية، ونفت وزراة الإسكان تهجير سكان المناطق العشوائية بشكل قسري دون توفير سكن بديل لإيوائهم.

    وأوضحت أنه قبل البدء في تطوير أي منطقة عشوائية غير آمنة يتم نقل قاطنيها إلى وحدات مؤقتة، لحين الانتهاء من التطوير، ثم تتم إعادة تسكينهم في الوحدات الجديدة، بعد فرشها بالأثاث، والأجهزة الكهربائية، ومنهم من يحصل على تعويض مادى مناسب، أو وحدة بديلة، بدلاً من التي كان يشغلها.

    من جانبها، نفت وزارة المالية تخصيص 200 مليار جنيه من الموازنة العامة للدولة لمشروعات البنية التحتية بالعاصمة الإدارية الجديدة، وأن الموازنة العامة للدولة لا تتحمل أي أعباء في تمويل إنشاء العاصمة الإدارية الجديدة، وكذلك نفت وزراة الصحة صرف دعم مالي للمرأة الحامل أو المرضعة.

    Content bottom ad

    مقالات ذات صله

    الرد

    Bottom ad