العودة الى الرئيسية

    انفراد الشاهد المصرى فى حوار مع والد واخو شهيد العلم بجرجا 

    نشرت منذ: أسبوعين

    كتب ممدوح القعيد 

     

     

     

    من عزاء محمد حسين شهيد العلم بجرجا الطالب الذى لقى مصرعه بالكهرباء داخل مدرسة الزراعه وسط جالة من الحزن لكل الحاضرين و بصحبة صبحى ابوخروف رئيس الوحدة المحليه لمجلس قروى البر با التابع لها قرية الشهيد وبالتحديد نجع عيش قاسم بقرية خارفة جرجا وعقب أداء واجب العزاء كان اللقاء مع حسين محمد شحاته فى العقد السادس من العمر الذى تحدث وهو يصارع دموعه أمام الحاضرين
    زى مرور يوم من وفاة محمد أ منذ ثلاث سنوات فقدت ابنى الأكبر البدرى فى حادث بالسعوديه وكان مح فى الاعدادية فى ذاك الوقت إلا أن تواجده وتصرفاته فى حرصه معى على تخفيف حزن فقد أخيه كان يتصرف تصرفات أكبر من سنه حاول كثيرا أن يعوضني فقد أخيه ولكن أمس الثلاثاء مات محمد مع البدرى فى وقت واحد فقد مات من كان يحاول أن يعوضني عن أخيه .

    انا اطالب وزير التعليم وكل المسئولين بحق محمد ابنى الذى راح ضحية إهمال علمت من زملائه أنه قد اخروجهم من حصة النجارة الى المزرعة علشان يشيلوو بلوك من الشارع الى داخل المزرعه اتسال كيف ذلك واين المدير والمشرفين وكيف سمح المدرس اللى عنده الحصه ان يستعل ابنى وزملائه فى شئ بعيد عن الحصه اللى ها يدرسها وأن كانت ترة ربنا فى وفاة ابنى هكذا واحتسبه شهيد عند ربه فأتمنى أن لا تذهب روح ابنى هباء بل تكون إنذار قوى لإنقاذ زملائه من إهمال كبير.

    لن أنسي قبل وفاة محمد بيوم جاء إلى المنزل بعد المدرسة ورفض ينتظر العداء او يستريح علشان يروح يروى الأرض ويشعل ميكانة الرى كان حنين جدا وشال المسئوليه بعد البدرى يحب إخوته وزملائه وله من اخوة بنات ويبقي لى من الصبيان الان عبد الله فى الصف الاول الاعدادى .
    أمس الثلاثاء خرج محمد كعادته إلى مدرسته وذهبت إلى الأرض ومتى أخته حوالى الساعه 9 ونص لقيت اتصال بيقوللى ابنك محمد اصيب فى المدرسة قلت يمكن تعويرة بسيطه اتخانق مع زملائه او اتعور فى حاجه لكن هتكون بسيطه وركبت الموتوسيكل بتاعى إلى المستشفى وأنا مش عارف سايق ازاى ووصلت المستشفى واقولهم ولدى فين قوللى حصل ايه لمحمد اتعور فين ولقيت حد بيقولى البقيه فى حياتك اسودت الدنيا كلها قدام عينيه راح اللى كان سند لى وأقولها حسبي الله ونعم الوكيل .
    أشكر كل مسئول اهتم وكل حد وقف معانا لكن عايز اعرف من المسئول عن موت ابنى ووصل إلى المزرعه وشيلوه الطوب ازاى وموضوع الكهرباء من مسئول المدرسة ولا الكهرباء دم محمد ولدى فى رقبة مين يا ناس ريحونى انا راضى بقضاء الله وقدرة لكن محاسبة المهمل والمتسبب هتريحنى وتربح ابنى فى قبره اتقو الله فى اولادنا اللى بيتعلموووو كفاية اهمال.
    وفى داخل المندرة التى بداخلها العزاء كان يتواجد اخو محمد
    عبد الله ابن ال12عام يتواجد مع والده فى غذاء مح وأفراد العائله والقريه ويملئ وجهه الحزن وتحدثنا معه.

    انا مش مصدق انى مش هشوف أخويا محمد تانى ولا كنت مصدق انى محمد نام امبارح برة البيت جه الصبح لا أنا ولا هو رحنا المدرسة انا واقف جنب ابويا مكان محمد .
    فالولى ان محمد مات فى المدرسة بقيت خايف من المدرسة انا كمان أبويا بيعلمنا وأنا فى أولى اعدادى وكان محمد بيسعدنى فى المذاكرة واهو مشى خالص راح عند ربنا ومش راجع أمى بتبكى وأخواتك البنات لكن انا حاسس أنى هشوفه تانى هو وحشنى.
    قالو لى أن أخوك شهيد لأنه كان فى مدرسته وبيتعلم ومات شهيد العلم وأنا عارف أن الشهيد بيروح الجنه يارب محمد يكون نايم فى الجنه الآن يارب .
    كلمات ابكت الجميع من عبد الله اخو محمد الذكر الوحيد وهو يجلس بين الكبار لأجل عزاء أخيه .
    ومن جانبه أكد صبحى أبو خروف رئيس القريه ان الدكتورالمحافظ مهتم جدا بواقعة الطالب الشهيد وكذلك رئيس مركز ومدينة جرجا وربنا يصبر أهله ويدخل الفقيد الجنه وطالب أهالى الشهيد ياريت يطلق اسم الشهيد على اى مكان فى مدرسته لكى يكون متواجد بين زملائه شهيد للعلم وتكون قصة وفاته إنذار للجميع بعدم الاهمال .

     

     

     

     

    مقالات ذات صله

    الرد