الجانبين
    الجانبين
    العودة الى الرئيسية

    صحفي جزائري أخر قد يموت في السجن قضية الصحافة الجزائرية شبه الشائكة

    نشرت منذ: أسبوع واحد

    كتب لزهر دخان

    نشرت جريدة الشروق اليومية الجزائرية تقريرها حول أخر تطورات قضية الصحافة الجزائرية شبه الشائكة. ولآن الإعتقال تم بتاريخ 22أكتوبر تشرين الأول 2018م . وهو يوم يحتفل فيه الجزائريين باليوم الوطني للصحافة . تبدو القضية شبه شائكة .ولا تبشر حرية الصحافة الجزائرية بمواصلة الفرح بخطاب الرئيس الجزائري بمناسبة الذكرى .الذي جاء فيه أن الجزائر أصبت دولة فيها 150 جريدة .وأكثر من 20قناة حرة بين إذاعة وتلفزيون . وكذلك كم هائل من المواقع الإلكترونية. التي طالبها الرئيس كلها بالتعبير عن رأيها .ليس كموالاة فقط .بل وكمعارضة يحق لها التعبير عن الرأي بحرية.
    و في قضية الصحفيين عبدو سمار وبوذياب مروان لا تبدو هذه الحرية متوفرة . وستنظر محكمة بئر مراد رايس ” ضاحية عاصمية” في القضية. بينما تبقى قضية الصحفي عدلان ملاح مدير موقع “دزاير براس” قيد التحقي. وتحدث الدفاع المُكلف بالدفاع عن هائولائي المعتقلين الصحفيين .وقال أن موكليه تعرضوا للظلم بحكم أنهم كانوا قد نشروا منشورات لا علاقة لها بما تراه السلطات الجزائرية ،تهماً لهم . وتقول الشروق أيضاً (أصدرت غرفة الاتهام لدى مجلس قضاء تيبازة أمس، قرارا يقضي بالإفراج المؤقت لصالح عبيدات محمد ) ومحمد المفرج عنه يعمل صحفي وأيضا مُعد برامج بقناة خاصة . وأكدت الشروق أن باقي محاكمة محمد ستكون في بلدية عاصمية ” بلدية الشراقة” وهذا بدل (إبقاء عليه في السجن.)
    وورد في تفاصيل أخبار مماثلة في جريدة الشروق أيضا أن مدير النشر لموقع “دزاير براس” الصحفي عدلان ملاح إرتكب الخطأ .الذي أوصله إلى السجن وهذا حسب رأي السلطات. أما رأي الدفاع فيلح على أن عدلان بريء . وهذا البريء ( تمت متابعته بسبب ثلاث مقالات صحفية، الأولى تخص قناة خاصة، والثانية إدارة عامة والثالثة تمس شركة تجارية) الأستاذ حسان براهمي أحد محامي الدفاع عن الصحفي عدلان ملاح أكد للشروق أيضاً أن موكله ( توبع بتهم القذف والمساس بحرمة الحياة الخاصة، والمشاركة في “شبكة ابتزاز” . وأكد الدفاع أنه تابع الملف وإستنتج خلوه من أي دليل على أن عدلان إبتز أي جهة ممتلكاتها . وأضاف الدفاع مصراً على أن المادة 50 من دستور الجزائر .تنص على أن محاكمة الصحفيين لا بد أن تكون بدون أن يتم إداع المتهم السجن. و تنص نفس المادة على أن **الصحافة حرة ولا تخضع لأي عقوبة سالبة للحرية سواء أثناء التحقيق أو الحكم.**

    مقالات ذات صله

    الرد